> أهم تنقلات بعض القبائل خلال القرن 19
    أهم تنقلات بعض قبائل الإقليم خلال القرن التاسع عشر
 

القبيلة

هجرات ذات طابع اقتصادي

هجرات لأسباب سياسية

بني بوزكو

- يحرثون أراضي مشتركة مع السجع.

- قبيلة مستقرة.

- لها تكامل اقتصادي (جبلي سهلي ثم أحواض/وفرة الماء).

- إلى حدود 1905 كان للقبيلة وزن سياسي بالمنطقة وقاها من القبائل الأخرى.

- ساهمت في عدد من الأحداث السياسية التي كانت تشهدها قبائل المنطقة.

السجــع

- يمارسون الرعي والزراعة في تافرطا سابقا.

- يتحركون في اتجاه الجهة اليسرى لملوية/ وفم كارت.

- هاجر السجع غربا بعد صدام مع جيرانهم بني بوزكو (1895).

- انقسام السجع بعد ظهور بوحمارة بالمنطقة: القسم المناهض للروكي يغادر في اتجاه وجدة، ثم عاد بعد مغادرة الروكي لأرضهم ليغادرها القسم الموالي للروكي في اتجاه تافرطا.

الأحلاف

أولاد سليمان وأولاد المهدي وغفولة (رحل) ينتقلون بمواشيهم نحو تافراطا.

أولاد رحو هاجروا خلال فترة حكم بن بوزيان نحو كبدانة، ثم بعدها في اتجاه هوارة-كرسيف ليعودوا بعد ذلك إلى تاوريرت.

 
  ملاحظات

- أولاد رحو انفصلوا عن الأحلاف وانتقلوا إلى كبدانة لأسباب عسكرية (رفضوا الالتحاق بالحركة الموجهة ضد هوارة الأحلاف)، ثم انتقلوا عند هوارة ليعودوا بعد انهزام الأحلاف إلى تاوريرت ثم إلى مجالهم.

- تأثير بوحمارة على قبائل المنطقة وخاصة على قبيلة السجع. لقد أدى وجود بوحمارة بالعيون إلى انقسامها إلى مؤيدين ومعارضين له (السجع الروكي والسجع المخزن)، وإلى الهجرات المضادة، الشيء الذي استحال معه تجمع القبيلة مرة أخرى.

-  كانت قبيلة السجع في السابق تمارس نشاطها الفلاحي بتافراطا وبالجهة اليسرى لملوية أي كارت.

- قبيلة بني وكيل: نظرا لوضع أفرادها كشرفاء، فقد كانت تستقبل داخل مجال باقي القبائل مع احتفاظها باستقلالها.


المصدر:

مجموعة البحث في الديمغرافيا التاريخية و مجموعة الأبحاث والدراسات التطبيقية المغرب الشرقي.